Ana sayfa Özgeçmiş Arapça Öğreniyorum Arapça Alıştırmalar İletişim

 
    Ana sayfa > Arapça Makale ve Araştırmalar > İlginç aşk hikayesi





 
 

 

أغرب قصة في تاريخ البشرية

قصة غرام العاشق الولهان غروب مع عشيقتها شروق

 

د. نظام الدين إبراهيم اوغلو

باحث أكاديمي تركماني ـ تركيا

 

في يوم من الأيام وبسبب من الأسباب، التقى غروب مع شروق في بلاد شروق. وكان غروب يعرف أن شروق على دين وخلق وجمال وحسب وذات مال كثيرة، فعشق غروب عشقيتها شروق عشقًا غراميًا كبيرًا حد الجنون، وعشق غروب كان عشقًا كبيرًا لا مثيل ولا نظير لها في تاريخ العاشقين، وكان ليله سهر وطرب ونهاره لهو وتأمل وغرام جميل. ولكن شروق لم تكن تعرف هذا العشق وحتى لم تعرف سيرة غروب جيدًا، والشيء التي تعرفها هو أن غروب يظهر نفسه أنه على علم وذكاء خارق، وأنه يتقن عمله وأنه لا يغش ولا يكذب في العمل، وكانت تعرف أيضًا أنه يسعى من أجل تحقيق أهداف عظيمة ليلاً ونهارًا، ولكنها لا تعرف ما هي هذه الأهداف؟ وحتى أنه كان يدافع عن المظلومين من أجل تحريرهم واستقلالهم...، المهم في نهاية الأمر تزوجا وعملا فرحًا عظيمًا وحفل زفاف وولائم طعام كبيرة بما يليقهما. وأخيرً إتفقا وقررا أن يتزوجا وأن يعيشا في قصر شروق الكريمة الثرية الرحيمة المخلصة. وكما ذكرنا أن غروب كان يعرف كافة صفات شروق. وهو يعرف أنها ثرية ولها أموال طائلة، وبعد الزواج وجد في قصرها ما لا أذن سمعت ولا عين رأت من ثروات ونعم كثيرة ومن القناطير المقنطرة من الذهب والفضة وقوارير من الذهب الاصفر والاسود ونحو ذلك. وكان غروب يفكر كل يوم وليلة مجيء اللحظة التاريخية الحاسمة ألا وهي الزواج مع عشيقتها، وانهاء فرحة الزواج ولحظات الرومانسية والوصال بأقرب وقت، فجاءت ليلة الزفاف، فالتقى مع عشيقتها وفرحا فرحًا شديدًا لا فرح من بعدها أبدًا، إنها لقاء العاشق الملهوف لعشيقتها الكريمة الثمينة. وفي الصباح الباكر أفاقت شروق من النوم، فاذا هي وحدها في البيت، فلم تجد لا غروب ولا ثرواتها الثمينة الا اليسير منها. فعرفت أن الرجل الاجنبي والغريب الاطوار قد تركتها وخدعتها، وأدركت خطأها، أنه كانت عليها أن تسأل وتبحث عن دينه وأخلاقه وماضيه، مثلما سأل وبحث غروب عنها. وعلمت شروق أن العشق للإنسان الرشيد والمتدين لا يمكن أن يكون مثل عشق المراهق المتهور العنيد فهو كالأعمى لا يبصر ما حوله، ويكون كالأصم الذي لا يسمع النداء والنصائح من آبائه وأقربائه، وكالأبكم الذي لا يستطيع التفكير بصورة منطقية سليمة. فذهبت شروق ورفعت دعوى الطلاق عند الحاكم ولكن غروب رفض الطلاق. والحاكم بدلاً من أن يحكم على غروب بالعدل لأنه سرق أموال شروق وظلمها وخدعها، فحكم الحاكم على شروق بدفع نفقة باهضة لغروب مع عدم طلاقها معه وقرر الحاكم على شروق العيش معه، وكل الأحكام والقرارات لا تلائم فيها احكام قانون اصول المحاكمات لا المدنية ولا الاسلامية. فبدأ غروب يعيش حياة جميلة على حساب شروق، وشروق أصبحت فقيرة وتدفع نفقات باهضة له، والنفقة من العشيقة الثرية طبعًا تكون كبيرة جدًا. وبعدها تبين أن سبب عدم عدالة الحاكم في حكمه، لأنه هو كذلك نال نصيبا كبيرا من ثروة شروق المنهوبة.

(شروق: تمثل الدول الشرقية. غروب: يمثل استعمار الدول الغربية. النفقة: ضريبة حمايتهم. العشق: هي عشق الثروات. والحاكم الذي حكم بالغدر: هو حكامنا الطاغي اتّّفق مع الاستعمار على أن يعيش مع شروق إلى الأبد).

 

       Geri
 

Web Siteme Hoş Geldiniz!

اهلاً وسهلاً لزيارتكم موقعنا

 

Copyright ©2006
Nizamettin İBRAHİMOĞLU